عن المستشفى

عن المقاصد      عن المستشفى

عن المستشفى

سعى مستشفى المقاصد الخيريّة الإسلاميّة في بيروت، منذ تأسيسه في العام 1930، إلى توفير الرعاية الصحّيّة العالية الجودة لجميع شرائح المجتمع. تألف المستشفى، عند تأسيسه، من مبنًى متواضع، مؤلّف من طابقين، يضمّ 13 طبيبًا و10 ممرضات، وذلك لتزويد المجتمع اللبنانيّ بخدمات رعاية صحّيّة عالية الجودة. وخلال الحرب العالمية الثانية، تحوّل المستشفى إلى مركز طبّي تابع لوزارة الدفاع اللبنانيّة.

قامت جمعيّة المقاصد الخيريّة الإسلاميّة في بيروت، في العام 1949، بتوسعة مبنى المستشفى، ليصل إلى خمسة طوابق، وبوضعه في مساره الصحيح، ليصبح كما هو عليه الآن.

يستمرّ المستشفى، اليوم، بإرثه ونموّه في الحجم والنطاق والسمعة، وهو يقدّم مجموعة كاملة من الرعاية الطبّيّة للمرضى. ّ كما يمضي في تلبية احتياجات المجتمع المتزايدة، بين عامي 1975 و 1990، وقد تطوّر، أيضًا، ليصبح مستشفًى تعليميًّا كبيرًا. غدا مستشفى المقاصد، اليوم، مستشفًى تعليميًّا متكامل الخدمات، يضمّ 230 سريرًا، ويقع في منطقة مكتظّة بالسكّان في بيروت، وهو مصنّف من بين أفضل المنشآت الطبيّة في لبنان، يدعمه أكثر من 250 طبيبًا مقيمًا و685 موظّفًا إداريًّا ، ويخدم ما يقارب 15000 مريض داخليّ وأكثر من 50000 زيارة للمرضى الخارجيين كلّ عام.

يتكوّن المرفق الرئيسيّ للمستشفى من مبنًى رئيسيّ يضمّ ستة طوابق، مع مرافق تكميليّة مجاورة وعيادات خارجيّة. لقد حاز المستشفى على شهادة "أيزو - ISO" منذ أكثر من ثمانية أعوام، وشهادة نظام تحليل المخاطر ونقاط التحكم الحرجة ( HACCP)، في العام 2014. كما أنّه عضو في "مجلس نقيّ العظام الأوروبيّ للأبحاث الطّبيّة". عقد مستشفى المقاصد اتفاقيات تعاون مع كلّ من: مستشفى الجامعة الأميركيّة في بيروت، وجامعة بيروت العربيّة، ومركز مستشفى الجامعة الإقليميّ، بالإضافة إلى جامعة ليل في فرنسا ، وذلك لتدريب اختصاصيّين في الطّبّ والجراحة.

توازيًا طوّرت جمعيّة المقاصد خدماتها الصحّيّة ، فأنشأت، في العام 1983، المكتب الصّحيّ الاجتماعيّ الذي يقدّم خدمات صحّيّة شاملة: رعاية صحّيّة أوّليّة، تأمين الأدوية واللّقاحات برامج العناية بالأمّ والطّفل، وغيرها من الخدمات. يشرف المكتب الصّحّيّ على خمسة مراكز صحّيّة، فضلًا عن ثلاثة مستوصفات نقّالة، تؤمّن الرّعاية الصّحيّة في بيروت والمناطق النّائية.

اعثر على طبيب

Arabic
English Arabic